دعاء وعلامات ليلة القدر بشهر رمضان المبارك

يحرص المسلمون على قيام العشر الأواخر من رمضان بالصلاة والدعاء وقراءة القرآن الكريم، من أجل كسب ثواب وأجر ليلة القدر، ومن دعاء النبي عليه الصلاة والسلام في ليلة القدر ، وما نقلته السيدة عائشة رضى الله عنه، حيث قالت: قلت يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُ؟ قَالَ: “قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي”.

الدعاء في ليلة القدر

ويعتبر الدعاء نوع من أنواع العبادات، لذلك يحرص المسلم في الايام المباركة الاكثار من الدعاء، ويدعو  باحب الأسماء إلى الله حيث قال رسول الله عليه الصلاة والسلام :”إذا كانت ليلة القدر نزل جبريل في كَبْكَبَة “أي جماعة” من الملائكة يصلون ويسلمون على كل عبد قائم أو قاعد يذكر الله فينزلون من لَدن غروب الشمس إلى طلوع الفجر” فينزلون بكل أمر قضاه الله في تلك السنة من أرزاق العباد وآجالهم إلى قابل.

من علامات ليلة القدر

وهناك الكثير من العلامات لليلة القدر ومنها طلوع الشمس بلا شعاع  وذلك حسب قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع.

وفي ليلة القدر يكون الجو معتدل لا حار ولا بارد،  لقول الرسول الله عليه الصلاة السلام:” ليلة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة”.

واثبت الطبراني من حديث واثلة بن الأسقع، حيث قال خاتم الانبياء صلى الله عليه وسلم قال:” إنها ليلة بلجة -أي: منيرة- مضيئة، لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم” أي: لا ترى فيها الشهب التي ترسل على الشياطين.

الحديث بالنسبة لهذا العلامة مختلف فيه بين العلماء، وذلك بسبب انه لا يمكن ضبط طقس الليلة في العالم كله حسب ذلك الوصف المذكور، أو تصور أن الليلة تكون لقومٍ أو في بلدٍ دون بلد.

من علامات ليلة القدر تطال القمر حيث يظهر القمر مثل شق جفنة، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:” تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال”: أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة” والشق: هو النصف شق الشيء نصفه، والجفنة: القصعة.

يجب على المسلم الاجتهاد في العشر الأواخر كلها، ونسأل الله العفو والقبول،  ونستعيذ به أن نكون من الغافلين المحرومين.

Comments are closed.