رابطة الجامعات الإسلامية تبارك إقرار دول التعاون الإسلامي وثيقة مكة المكرمة

باركت الجامعات الإسلامية، إقرار «وثيقة مكة المكرمة» التي قامت بإتخاذها وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، مشيرة إلى أن ذلك يؤكد الاستحقاق لهذه الوثيقة التي وصفتها بالتاريخية، وتم مشاركة  الوثيقة في مختلف المؤسسات الوطنية والإقليمية المرتبطين  بالعالم الإسلامي، مثل المؤسسات الدينية و التعليمية و الثقافية.

الجامعات الإسلامية تبارك إقرار الوثيقة

أضاف البيان التي أصدرته رابطة الجامعات الإسلامية التي مباركة تلك الخطوة التاريخية، التي جاءت في تفاصيلها قيم الإسلام  لصالح جميع الناس، ومؤكدة على قيم التفاهم والتسامح والتعاون بين  الدول  والشعوب، مشيرة إلى أهمية استيعاب سنة الخالق جل وعلا في التنوع والاختلاف بين البشر.

وأكد البيان، الذي قام الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية الدكتور أسامة العبد بإصداره، أن الرابطة تتكون من حوالي 200 جامعة في مختلف دول العالم، توضح أهمية المعاني التي جاءت في الوثيقة، كما أنها باركت تلك الخطوة، حتى ينتشر التفاهم والتسامح والتفاهم والتعاون بين مختلف الناس والدول بتنوع دياناتهم وثقافاتهم، وتقوية الأمن والتعايش بين الشعوب بسلام.

رابطة العالم الإسلامي تحرص على إظهار وسطية الإسلام

وأشار الدكتور العبد إلى نشاط رابطة العالم الإسلامي عملت على إظهار وسطية الإسلام واعتداله في مختلف دول العالم؛ ليعرفوا حقيقة الدين الإسلامي الذي يحث على الأخوة والمحبة والمودة ونشر التسامح والسلام العالمي  والعدل بين الناس ومحاربة الإرهاب والتطرف والظلم.

أكثر من 1200 عالم ومفتي يمضي على الوثيقة

كانت وثيقة مكة المكرمة، قد قام بأمضاها أكثر من 1200 عالم ومفتي، وحوالي 4500 مفكر إسلامي من كل المذاهب والطوائف الإسلامية بمكة المكرمة، وكلهم ضمن «رابطة العالم الإسلامي» وبرعاية الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

Comments are closed.