سماع سورة الكهف هل يُغني عن قراءتها؟..تعرف على إجابة البحوث الإسلامية

0

أوضح علماء المسلمون أنه يستحب على المسلم قراءة سورة الكهف، في كل يوم جمعة، وحيث كل شخص يقرأ سورة الكهف في كل جمعة وقاه الله فتنة الدجال، ويوجد   أحاديث صحيحة وردت عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن  فضل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة أو ليلتها، منها: عن أبي سعيد الخدري قال: “من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق”. رواه الدارمي وصححه الشيخ الألباني.

فضل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة

وقال مجمع البحوث الإسلامية أنه يُستحب قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة وليلتها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم – {من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين} روى الحاكم في المستدرك.

وأكدت لجنة الفتوي بالمجمع أن توقيت قراءتها يبدأ عند غروب شمس يوم الخميس حتى غروب شمس يوم الجمعة.

هل الاستماع لسورة الكهف يُعني عن قراءتها ؟

ورد مجمع البحوث الإسلامية على سؤال جاء لها بقول صاحبه: هل سماع سورة الكهف يغني عن قراءتها يوم الجمعة؟، وردت عليه لجنة الفتوى الرئيسة إن من كان أميًّا لا يعرف يقرأ، واستمع إليها، حصل على الأجر  بإذن الله؛ وذلك بسبب أن الميسور لا يسقط بالمعسور كما أوضح الفقهاء.

وتابعت اللجنة خلال بيان فتواها على السؤال: أما من كان يحسن القراءة فيجب عليه قراءتها، ولا يكتفي فقط بالاستماع إليها؛ لأن الأجر ورد على القراءة وليس على الاستماع فقط، ولعل الحكمة من ورود الفضل في قراءتها كل أسبوع؛ كونها تعطي عدة دروس في الإنسان، وبها العديد من العبر التي ينبغي على مسلم الوقوف عليها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.