عائلة الناشطة لجين الهذلول تدين طلب النيابة العامة بسجنها 20 عاماً وتطالب السلطات بالإفراج عنها

0

قامت عائلة الناشطة، لجين الهذلول، المعتقلة لدى السلطات السعودية، بإدانة دعوة النيابة العامة بفرض عقوبة سجن لمدة 20 سنة على المعتقلة، وذلك وفق الصحيفة البريطانية “إندبندنت”.

عائلة لجين الهذلول تدين مطلب النيابة العامة

وقالت الشقيقة الصغيرة للمعتقلة لجين، إنه “يجب إطلاق سراح أختي ووصفها بطلة”، متابعة أنه “بدلاً من ذلك، يتم سجنها وتعذيبها. خلال عامين ونصف عام منذ اعتقالها، تعرضت للضرب والاعتداء الجنسي والإضراب عن الطعام والحبس الانفرادي”.

وأضافت شقيقتها قائلة: “كل ما فعلته أختي هو أنها طلبت معاملة النساء بكرامة وحرية. لذلك تحاول السلطات السعودية إلى الحد الأقصى للعقوبة المتاحة، بموجب القانون، 20 عاماً في السجن”.

وفي نفس السياق، صرحت المديرة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط، هبة مرايف، قائلة إن “قرار السعي إلى أقصى عقوبة بحق لجين يسلط الضوء على القوة القاسية للسلطات السعودية”.

وتابعت هبة مرايف قائلة: أن “لجين الهذلول مدافعة شجاعة عن حقوق المرأة وما كان ينبغي لها أن تمضي يوماً واحداً رهن الاعتقال. لقد أدى نشاطها السلمي إلى إحداث تغيير اجتماعي بالغ الأهمية في السعودية”.

من هي لجين الهذلول؟

وتعتبر الناشطة السعودية  لجين الهذلول من أهم الناشطات التي تطالب بحقوق المرأة وهي من المدافعات عن حقوق الإنسان في السعودية، وقامت السلطات السعودية بإعتقالها في شهر أيار/ مايو 2018، وتم إدانتها بتهمة “التخابر مع دولة أجنبية”، وذلك في إطار حملة اعتقالات قام بها ولي العهد محمد بن سلمان.

ومحاكمة الناشطة لجين الهذلول بدأت في شهر آذار/ من مارس 2019 في المحكمة الجزائية العادية، لكن قد تم تحويل قضيتها  إلى “المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب”، والتي تقوم بمحاكمة الناشطين والمعتقلين السياسيين.

وكشفت منظمةُ “القسطِ لحقوقِ الإنسان” خلال وقت سابق أنَ مستشار ولي العهد، سعود القحطاني، قد كان أكثر من مرة في غرف تعذيب المعتقلات في سجون السلطات السعودية، وقام بتهديد إحداهن، قائلاً: “سأفعلُ بكِ ما أشاء، وبعدَها سأحللُ جثتَكِ وأذيبُها في المِرحاض”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.