قرية كبوه الاندونيسية تستخدم الأشباح كوسيلة لملازمة الناس بيوتهم ،وما هي ثقافة بوكونغ ؟!

0

اندونيسيا/ كلانسي الإخبارية:

إحدى قرى اندونيسيا تستخدم الأشباح لابقاء الناس في منازلهم

أقدمت إحدى القرى الإندونيسية، اليوم الثلاثاء،  على اللجوء الى  طريقة صادمة ومرعبة في ذات الوقت في سبيل  مساعدة السلطات في إبقاء الناس داخل منازلهم في ظلّ تفشي ​الوباء العالمي ، مستعينة بالأشباح​.

قرية كبوه الإندونيسية تصبح مليئة بالاشباح التي تفاجئ المارة

حيث أصبحت قرية كبوه الإندونيسية مسكونة ومليئة بالأشباح التي تقفز هنا وهناك  لتفاجئ المارة ثم تختفي في الليل، وقامت هذه القرية بنشر تلك الأشباح لتقوم بدوريات في الشوارع،وفقا لوكالة  رويترز البريطانية.

قائد فريق شبان قرية كبوه يوضح أنهم نسقوا مع الشرطة على مبادرة الأشباح الغريبة

و أوضح قائد فريق شبان القرية، أنجار بانكانينغتياس،أنهم قاموا بالتنسيق مع الشرطة فيما يتعلق بالمبادرة غير التقليدية ، مبينا أنهم أرادوا أن يكونوا مختلفين ويشكلو أثرا رادعا لأن (بوكونغ) مخيف ومرعب.

بوكونغ ثقافة اندونيسية غريبة

وجدير بالذكر أن، “بوكونغ” هو جزء من الثقافة الشعبية في إندونيسيا وماليزيا ، والتي يعتقد فيها أن روح الشخص الميت الحبيس في كفنه الأبيض، يكون وجهه شاحبا بفضل وضع مساحيق بيضاء بينما يضع سواد الكحل في  عينيه.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.