قصة كذبة نيسان وكيف انتشرت بين الشعوب

0

مع بداية شهر أبريل/نيسان يروج البعض المواقف الكوميدية ونشر الكاذيب، داعيا أنه يوم الكذب أو ما يسمى بكذبة نيسان، يحتفل الأوروبيون بهذا اليوم في الأول من شهر نيسان من السنة الميلادية من كل عام، وفي هذا اليوم تنتشر الخدع والنكت، ويطلقون على ضحايا هذا اليوم بالاغبياء، حيث تشارك عدد من الصحف والمجالات الصفراء كذبة نيسان، عن طريق نشر الاخبار وقصص غير صحيحة.

حيث تنتشر كذبة أبريل بين الشعوب ويعتبروها احدى المناسبات وفرصة للضحك والترفيه حيث انتشر مفهوم هذا اليوم منذ أبريل القرن التاسع عشر، حتى هذه اللحظة لم تصبح احتفالا رسميا في أي دولة بالعالم، وبقيت مرتبطة بالنكات والمواقف المضحكة وأحيانا مؤلمة.

وتنتشر هذه المزحة في أغلب بلدان العالم، باختلاف الثقافات والشعوب، ويقول بعض الباحثون أن كذبة أبريل تقيلد أوروبي قائم على المزاح والكذب بهذا اليوم من أبريل، ذلك من خلال نشر الاشاعات والأكاذيب ويطلق على مصدق الاشاعة ضحية كذبة أبريل .

أصل كذبة أبريل

وحسب موقع عربي بوست، حيث لا توجد اي اثبات حول أصل هذه العادة والتقليد، وتقول بعض الآراء حول ذلك أن أصل هذا اليوم  هو أن الكثير من مدن والبلدان أوروبا ظلَّت تحتفل في الأول من شهر أبريل برأس السنة الجديدة.

كانت بداية في فرنسا

حيث كانت بداية هذه العادة في دولة فرنسا، وذلك بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع في  عام 1564، وكانت أول دولة في العالم تعمل بهذا التقويم السنوي.

وبعد ذلك جاء الباب غريغوري الثالث عشر في نهاية القرن السادس وقام بتعدل التقويم، ليكون مثل باقي دول العالم يبدأ في 1 يناينر، وتبدأ الاحتفالات والاعياد من 25 ديسمبر/كانون الأول.

وحيث قام بعض الناس بإطلاق التعليقات والنكت الساخرة ، على مَن ظلّوا يحتفلون حسب التقويم القديم لأنهم يصدقون كذبة أبريل حسب قولهم،  ولكن جاءت“قصص كانتربري” للكاتب جيفري شوسر نقضت هذه النظرية، ومشيرة إلى إن حكايات “كذبة أبريل” تعود للقرن الرابع عشر، وذلك قبل قدوم البابا غريغوري الثالث عشر في فرنسا.

الحكم الشرعي لكذبة نيسان

وحول حكم الاسلام في هذا اليوم أنه  لا يجوز الكذب مطلقاً في كل الأوقات والايام ، ولا يجوز تقليد واتباع الكفار والتشبه بهم في هذا وغيره لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم )

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.