لسبب تافه، تهجم أم وابنتها على طيارا في قمرة القيادة في الطائرة أثناء توجهها للندن

0

كلانسي الإخبارية :

تهجم أم وابنتها على طيارا في قمرة القيادة في الطائرة أثناء توجهها للندن

بشكل مباغت ، أقبلت أم وابنتها على الهجوم على طيارًا في قمرة القيادة، وأطاحاه أرضا في واقعة مثيرة، حدثت قبل شهور، وتم الكشف عن أحداثها مؤخرا، أما السبب فلا يخطر على البال ولا تصدقه الأعين.

تفاصيل الحادثة على متن الطائرة

وعن تفاصيل ما حدث ، أقبلت ماري روبرتس، 53 عامًا، وابنتها هنرييتا ميتاياري، 23 عامًا ، على دفع قائد طائرة ركاب، غيدو كيل، وإطاحته على الأرض، ثم عكفا على  ركله وخدشه عقب أن حطت الطائرة وصولا إلى مطار هيثرو.

وقامت محكمة أوكسبريدج ماغيستراتس، في بلدة أوكسبريدج الإنجليزية، بالاستماع لتفاصيل الحادثة الغريبة، التي حدثت في مايو الماضي.

حيث خرجتا السيدتان في رحلة من زيوريخ إلى لندن بصحبة ابنة هنرييتا الصغيرة، عندما وقع “صراع” لسبب بسيط و تافه.

فقد رغبت هنرييتا في وجود مقعد خاص بابنتها الصغيرة إلى مقصورة الطائرة، بدلا من حفظه مع الأمتعة في باطن الطائرة، متحججة بارتفاع سعر المقعد.

بعدما اشتدت حدة النقاش بين هنرييتا وطاقم الطائرة، قدم إليهما اثنان من موظفي مطار زيوريخ ساعين لاقناعهما بالالتزام بالتعليمات، قبل أن يحدث تدخل من طرف والدتها في محاولة منها لتهدئة روع ابنتها.

طبيعة العراك الذي دار بين السيدتان وقبطان الطائرة

وعقب أن حطت الطائرة على مطار هيثرو، وأثناء خروج الركاب من الطائرة، تم افتعال “الأزمة” مرة أخرى، إذ اقتربت هنرييتا من أحد أفراد طاقم الطائرة من جديد ، بحجة طلبها بتقديم شكوى.

ما دفع قائد الطائرة كيل إلى الخروج من قمرته، حيث تصرفت معه السيدتان بشكل سريع وغريب في آن واحد .

فقد اندفعت هنرييتا على قائد الطائرة،ممسكة به لتدفعه  داخل قمرة القيادة حسب ما قالت المدعية، أرلين دي سيلفيا، التي أوضحت ،أنه وقع تعارك بينها وبين قائد الطائرة لتجد نفسها فوق كيل.

ثم اتجهت الأم أيضًا صوب قمرة القيادة، وهمت بركل القبطان بينما كان على الأرض، في حين صوت صراخها ملأ القمرة “ابتعد عن ابنتي”.

وأوضحت دي سيلفيا أن قائد الطائرة كيل تعرض للإصابة بخدوش في وجهه وذراعه، كما تعرض للعض بأعلى ذراعه.

وخلال ذلك، ووفقا للشهود، وجهت أصابع الاتهام من قبل السيدتين لقائد الطائرة بـاتصافه بالعنصرية، بينما كانت الأم تصرخ: “لا تلمس ابنتي”، فيما كشف أحد أفراد الطاقم أن كيل لم يقبل على ضرب هنرييتا، وإنما فقط استخدم قوته الجسدية لتعطيل حركتها.

وفي وقت لاحق ، أقبلت قوات الأمن على إخراج هنرييتا من الطائرة بالقوة، بينما وجهت للسيدتين تهمة الامتناع عن التوجيهات القانونية لقائد الطائرة، فيما فندت كلاهما التهمة، بينما يتواصل النظر في القضية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.