لماذا تصر السلطات السعودية على عودة سعد الجبري ضابط المخابرات السابق

0

كشفت صحيفة وول ستريت الأمريكية في تقرير نشرته  في يوم ١٧ يوليو/ تموز، تفاصيل جديدة حول قصة سعد الجبري الضابط السابق في المخابرات السعودية.

وفي تفاصيل التقرير كشفت الصحيفة الأمريكية عن مساعي السلطات السعودية من أجل محاكمة الجبري وذلك في تهمة “إهدار نحو 11 مليار دولار من أموال الدولة” .

وتابعت الصحيفة أن السلطات السعودية عملت على ارسال صديقًا إلى الجبري من أجل إقناعه بالعودة للمملكة العربية، قبل اصدار مذكرة توقيف بحقه، وتبلغ الإنتربول بشكل رسمي بها، وتعمل على سجن اثنين من أبناء سعد الجبري في مارس/آذار الماضي.

السلطات السعودية تصر على عودته

وحيث أكدت الصحيفة الأمريكية إنها حصلت على بعض المعلومات من مصاد أميركية وأوروبية، تؤكد وجود تحقيقات من قبل السلطات سعودية مع مساعدي سعد الجبري لاستعمالهم أموال الدولة لأغراض مختلفة، وذلك مثل ارسال أموال لرؤساء أجانب مثل الرئيس السوداني المخلوع، عمر البشير”.

وحيث لا ينفي معاونو سعد الجبري، وفق التحقيقات، تحويل هذه الأموال، لكنهم يؤكدون إن ذلك تم ضمن إطار الأعمال الحكومية وكذلك مباركة وزارة الداخلية.

وحيث لم يعلق المتحدث باسم الحكومة السعودية على “التحقيقات القائمة”، وفقا لما جاء في التقرير الصحفي للصحيفة، وكذلك رفض نجل سعد الجبري الناشط على موقع “تويتر” التعليق على المعلومات التي جاءت في الصحيفة الأمريكية.

تفاعل السعوديون مع تقرير الصحيفة الامريكية

وتفاعل المغردون والسياسيون السعوديون على تقرير الصحيفة الأمريكية، وحيث وصفه الحدث بـ”لعبة صراع العروش ” في السعودية.

وتصدر ذلك التقرير مؤشرات بحث جوجل في المملكة العربية السعودية، وكما علق عليه الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ودشن السعوديون في هذا الصباح وسم بعنوان”#فساد_سعد_الجبري” عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر” رأى الكثير من السعوديون أنه “مدعوم من السلطات السعودية” وممن يطلقون عليهم بـ”الذباب الإلكتروني”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.