منع الاتجار بالحيوانات البرية واستهلاكها في الصين للحد من فيروس كورونا

قرارا يحظر ويمنع تماما الاتجار في الحيوانات البرية ومنع استهلاكها

0

بدافع “حماية حياة الناس وصحتهم” منع الاتجار بالحيوانات البرية واستهلاكها في الصين للحد من فيروس كورونا

حظر الاتجار بالحيوانات البرية للحد من فيروس كورونا

عقب الفرضيات التي تم وضعها بشأن، ارتباط انتشار فيروس “كورونا” المستجد ببعض الحيوانات البرية، اتخذت اللجنة الدائمة للجمعية الوطنية الشعبية في الصين (البرلمان)، قرارا يحظر ويمنع تماما الاتجار في الحيوانات البرية ومنع استهلاكها، بدافع “حماية حياة الناس وصحتهم”.

 

طبيعة قرار حظر الاتجار

وأوضحت وكالة أنباء “شينخوا” الصينية الرسمية، أن القرار تم اتخاذه خلال جلسة أعلى هيئة تشريعية في البلاد، أمس الاثنين، لكن دون أن تكون هناك أي مؤشرات تدل على ارتباطه بانتشار فيروس “كورونا” المستجد الذي أصاب عشرات الآلاف وأدى إلى الفتك بأرواح  المئات.

 

وبينت الوكالة أن الهدف من اتخاذ قرار الحظر، هوحماية السلامة البيولوجية والبيئية، ومنع مخاطر الصحة العامة الرئيسية بشكل فعال، مشيرة إلى أن القرار يسري تنفيذه في يوم إصداره.

 

ولا تزال الصين تعيش المعاناة من أجل وقف تجارة وتهريب الحيوانات من أجل الحصول على لحومها وجلودها.

 

وهناك اعتقاد من الخبراء مفاده، أن فيروس “كورونا” الجديد قد انتقل إلى البشر عن طريق حيوانات برية تباع كغذاء في الصين، وخاصة الخفافيش والثعابين.

 

الجدير بالذكر ،أن الفيروس تفشى في سوق للحيوانات بالجملة في مدينة ووهان بمقاطعة خوبي وسط الصين، وفقا لقول للخبراء.

 

وكشف علماء من المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن الاختبارات أثبتت وتاكدت من نتيجة واحدة ألا وهي أن البشر قد التقطوا الفيروس من حيوانات تباع في سوق هونان للمأكولات البحرية.

 

ولم يتم الحصول على توضيح  بعد إن كان أي من هذه الحيوانات  تحمل فعلا الفيروس المسبب لمرض يشبه الالتهاب الرئوي، لكن السوق كانت موطنا لبيع الأكشاك التي تتاجر بعشرات الأنواع المختلفة من الحيوانات، بما فيها الجرذان والخفافيش والذئاب الصغيرة.

 

ارتفاع في إجمالي الوفيات التي سببها فيروس كورونا

وطرأ ارتفاع في إجمالي الوفيات الناجمة عن الفيروس في الصين،اليومالثلاثاء، إلى 2663 حالة، عقب أن رصدت الساعات الأربع والعشرين الماضية 71 وفاة بالفيروس، في أدنى حصيلة وفيات يومية تسجلها البلاد منذ أكثر من أسبوعين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.