تفاصيل نشر قصيدة نزار قباني بعد وفاته ب 23 عام  

نزار قباني هو شاعر سوري  ودبلوماسي من مواليد عاك 1932 تخرج من جامعة سوريا وعمل في السلك الدبلوماسي ولكن بعد فترة قصيرة قدم استقالته وقام بإصدار ديوان له (قالت لي السمراء ) فب عام 1944 وهو أول ديوان  وقام بتأليف وكتابة عدد كبير جدً من المقالات والدواوين وصل عددهم إلى 35 ديوان منهم ديوان الرسم بالكلمات وديوان طفولة  نهد  وقام بتأسيس دار نشر له

نزار قباني

توفيت زوجتة قتلَا ومن بعدها عاش واستقر في باريس وقضى الفترة الأخيرة من حياته هناك تعرض لعدد من الإنتقادات بسبب كثرة مدحة للسيدات وإتهمه عدد كبير من الأفراد بأنه يتعدى على  القيم والأخلاق الإسلامية  وكتب قصيدة في زوجتة بلقيس يعد وفاتها  ومن أشهر قصائدة  المغناة من قبل كاظم الساهر وأصاله نصري وعاصي الحلاني والفنانة لطيفة وأم كلثوم ومحمد عبدة وقامت الفنانة نجاة الصغيرة بغناء عدد من قصائدة  وكذلك فايزة أحمد وفيروز  وماجدة الرومي وصابر الرباعي والفنانة نانسي عجرم

ذكرى وفاة نزار القباني الثالثة والعشرون

في الفترة الأخيرة من حياته منعته السلطات السورية من نشر أيًا من قصائدة أو دواوينة في وسائل الإعلام وعند وفاته خرج عدد كبير جدًا من السوريين في الجنازة وحزنوا عليه حزنًا شديدًا ،

قام محافظ سابق لمدينة دمشق بنشر قصيدة كانت كتبت له بخط يد نزار قباني ليتذكره بها في ذكرى وفاته  وكانت وقام بإعطاء هذه القصيدة له من أخت نزار قباني يوم وفاته وأبلغته بأنه كتلها له شكرًأ  وتقديرًا لقيامه بتسمية شارع بإسمه ويقول في قصيدته أن هذا شرفً كبير له  وكان الترشيح من قبل أعضاء مجلس الشعب ويعتبر نزار قباني من أفضل الشعراء في الوطن العربي هذه القصيدة أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضًا:إحتفال عيد العمال من محرك البحث جوجل مايو 2021

 

Comments are closed.