وزيرة الإعلام اللبنانيّة تقدّم استقالتها من الحكومة بسبب إنفجار بيروت

0

أعلنت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد، صباح اليوم الأحد، استقالتها من الحكومة، وجراء ذلك قام مؤيدون الحكومة بشن هجوما حادًا عليها في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم إتهام عبد الصمد بأنها كانت وديعة وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي.

إستقالة وزيرة الإعلام اللبنانية

وتحدثت منال عبد الصمد لوسائل إعلام محلية  قائلة “بعد هول كارثة بيروت، أتقدم باستقالتي من الحكومة متمنية لوطننا الحبيب لبنان استعادة عافيته في أسرع وقت ممكن”. وقدمت اعتذارها من اللبنانيين “لعدم تلبية طموحاتهم” في الحكومة التي تم تشكيلها في بداية العام الجاري.

وجاء إعلان منال عبد الصمد بسبب تفجير مرفأ بيروت، وكما أعلن رئيس الحكومة حسان دياب انه يمنح القوى والأحزاب السياسية شهرين فقط لانقاذ البلاد وتحسين الأوضاع.

 

ويذكر أن منال عبد الصمد لوحت بالاستقالة خلال مقابلة تليفزيونية مع قناة الجزيرة يوم الجمعة الماضي، ومن المحتمل أن تزداد عدد الاستقالات من الحكومة بعد البحث عن بديل لها، هو حكومة وحدة وطنية، بدفع دولي وفرنسي.

مؤيدون الحكومة يهاجمون منال عبد الصمد

وهاجم مؤيدون  أنصار دياب الوزيرة اللبنانية منال عبد الصمد، ومؤكدين انها وديعة جنبلاط فيها، و”من الطبيعي أنها تستقيل”، وفق قولهم، ولكنها تعتبر غير محسوبة عليه، ولم يشارك جنبلاط في الحكومة.

وأعلنت منال عبد الصمد، استقالتها بعد إعلان استقالة خمسة نواب من البرلمان، حيث يمثل ثلاثة منهم حزب الكتائب الذي يُعتبر من معارضي السلطة منذ سنوات، وأيضًا النائبة المستقلة بولا يعقوبيان ومروان حمادة القريب من وليد جنبلاط .

بشارة الراعي يدعو الحكومة إلى الاستقالة

وكما طالب البطريك الكاردينال بشارة الراعي  أثناء عظة الأحد، الحكومة اللبنانية إلى الاستقالة، قائلاً: “لا تكفي استقالة نائب من هنا ووزير من هناك، بل يجب، تحسسا مع مشاعر اللبنانيين وللمسؤولية الجسيمة، الوصول إلى استقالة الحكومة برمَّتها إذ باتت عاجزة عن النهوض بالبلاد، وإلى إجراء انتخابات نيابيَّة مبكّرة، بدلًا من مجلس بات عاطلًا عن عمله”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.